إضاءات

مساهمو «دبي الإسلامي» يقرون الاستحواذ على «نور بنك»

( الفوز – البيان )

أظهر رصد لـ«البيان الاقتصادي»، أن بنك دبي الإسلامي سيعزز مكانته كثاني أكبر بنك إسلامي في العالم من حيث قيمة الأصول، بعد مصرف الراجحي السعودي والبالغ أصوله 98.2 مليار دولار، ويتفوق على كل من بنك التمويل الكويتي، وبنك أبوظبي الإسلامي اللذين يحتلان المرتبتين الثالثة والرابعة على التوالي.

وبحسب الرصد، بلغ إجمالي موجودات البنك 230 مليار درهم في نهاية سبتمبر الماضي، فيما يصل حجم موجودات «نور بنك» إلى 46.5 مليار درهم، حسب آخر البيانات المالية للبنكين.

وذكرت وكالة «موديز» للتصنيف الائتماني، في تقرير سابق لها أن الأوضاع المالية الأساسية لبنك دبي الإسلامي، ستظل قوية بعد الاستحواذ، مشيرة إلى أنه رغم كون حجم «نور بنك» يساوي تقريباً 20% من حجم دبي الإسلامي، فإن عملية الاستحواذ ستحمل فوائد كثيرة للبنك.

وقال سامر حجازي، شريك ورئيس مكتب أبوظبي لشركة «جرانت ثورنتون»، إنه من المتوقع أن تعزز عملية الاستحواذ مكانة بنك دبي الإسلامي كبنك رائد في محلياً ودولياً، وسيمثل الكيان الجديد أكثر من 10٪ من إجمالي القطاع المصرفي في الدولة وأكثر من 35٪ من القطاع المصرفي الإسلامي على الصعيد المحلي.

وأضاف لـ«البيان الاقتصادي»، أن تحليل المعلومات المالية للفترة المنتهية في الربع الثالث لعام 2019 يعكس نسبة عائد مجمعة من الأصول ما بين 1 إلى 2% ونسبة عائد مجمعة من حقوق المساهمين تتراوح من 10 إلى 12%، فيما تستمر نسبة التمويل مقارنة بالودائع الى ما يقارب 90٪، لافتاً إلى أن أغلبية التمويل والودائع ستظل مركزة على أنشطة البيع بالجملة وتحديدا في مجال الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار حيث تتراوح النسبة من 75 إلى 80٪.

وسيستمر الكيان الجديد في تلبية احتياجات القطاع المصرفي للأفراد من خلال شبكة فروع تضم أكثر من 95 فرعاً.

وبين أن القطاع المصرفي الإسلامي في الإمارات يعد أحد أكبر القطاعات وأكثرها تنافسية في العالم رغم أنه لا يخلو من تحدياته الفريدة، متوقعاً أن يؤدي الاستحواذ إلى إنشاء مؤسسة مصرفية أقوى وأكثر قدرة على المنافسة تجمع بين نواحي الموارد البشرية والمنتجات والعمليات،

للإستعلام عن المخالفات ودفع الغرامات
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock