أخبار الكويتالأخبار المثبتة

” النجاة “وزعت مساعدات حملة ” دفئاً وسلاماً ” لـ 3000 مستفيد من اللاجئين الروهنجيا

( الفوز – محليات )

أفاد رئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة والإعلام بجمعية النجاة الخيرية عمر الثويني أنه استكمالاً للدور الإنساني الرائد الذي تقوم به جمعية النجاة الخيرية تجاه ملف اللاجئين في شتى دول العالم، تقوم الجمعية حاليا بزيارة لمخيمات اللاجئين الروهنجيا في بنجلاديش خاصة مخيم ” كوكس بازار” وغيره من المخيمات الأخرى والتي تضم ألاف اللاجئين.

رئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة في جمعية النجاة – ا. عمر الثويني

وقال الثويني موضحا حجم المعاناة : مع فصل الشتاء تزاد وتتفاقم معاناة اللاجئين خاصة الأطفال والشيوخ والعجائز والنساء، وها هي قوافل حملة دفئاً وسلاماً تصل إلى لاجئي الروهنجيا وتم من خلالها توزيع مساعدات أهل الخير العاجلة والتي استفاد منها أكثر من 3000 مستفيداً.

وتابع الثويني: حرصنا خلال هذه الرحلة على توفير أهم الاحتياجات التي يفتقدها اللاجئون ومنها توزيع عدد 2 من البطانيات لكل أسرة، وكذلك توزيع ملابس الشتاء والمواد الغذائية الضرورية المتنوعة والتي يحتاجها اللاجئون، وتمت الزيارة بالتنسيق الكامل مع وزارتي الشؤون والخارجية، وكعادة النجاة الخيرية حيال تنفيذ المشاريع حرصنا على الإشراف المباشر على توزيع المساعدات. وخلال التوزيع شاهدت عن كثب حجم المعاناة الإنسانية التي يعيشها لاجئي الروهنجيا حيث لمسنا غياباً تاماً لأبسط مقومات الحياة الكريمة. مما بدوره يتطلب مضاعفة الجهود من أجل المساهمة في تخفيف معاناة اللاجئين.

مضيفاً: تم خلال الرحلة إجراء العمليات الجراحية لمرضى العيون والتي استفاد منها عدد 50 مريضاً، وبفضل وتوفيق من الله تكللت العمليات الجراحية بالنجاح وعادت نعمة النظر للمرضى وعادت معها الحياة والعطاء والإنتاج، وأكد الثويني أن النجاة الخيرية تولي ملف علاج مرضى العيون اهتماماً خاصاً وتعتبره واحداً من أهم مشاريعها الطبية.

وقال الثويني: كان للمشاريع الإنتاجية نصيباً من الرحلة حيث تم توزيع عدد 40 ماكينة خياطة للأسر، مبينا أن المشاريع التنموية ساهمت بشكل فعال في مكافحة الفقر وتوفير فرص العمل ودفع عجلة الإنتاج للأمام مما بدوره مكن المستفيدين من العيش الكريم معتمدين على أنفسهم ونقلهم من الاحتياج والانتظار في طابور المساعدات إلى العطاء والإنتاج. وختاماً تقدم الثويني بشكر أهل الخير داعمي النجاة الخيرية ولجانها مؤكداً أن أيادي الكويت الإنسانية طالت شتى دول العالم حاملة معها رسالة مساندة وتأكيد واستمرار بمواصلة الجهود لتغير واقع حياتهم للأفضل.

للإستعلام عن المخالفات ودفع الغرامات
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock