الأخبار المثبتةمنوعات عامة

جينات سلاحف غالاباغوس تجنبها الشيخوخة

( الفوز – منوعات )

يُمكن أن تزن السلاحف العملاقة في غالاباغوس أكثر من 300 رطل وغالبًا ما تعيش أكثر من 100 عام. إذن ما هو سر نجاحهم التطوري؟ خلصت دراسة جديدة إلى أنه بالمقارنة مع السلاحف الأخرى، تطورت هذه الكائنات لتكون لديها نسخ إضافية من الجينات – تسمى المضاعفات – التي قد تحمي من ويلات الشيخوخة، بما في ذلك السرطان.

تؤكد الاختبارات المعملية التي أجريت على خلايا سلحفاة غالاباغوس العملاقة أنها طورت مثل هذه الدفاعات، كما تقول “فينسينت لينش”، عالمة الأحياء التطورية بجامعة بافالو. إذ أظهرت التجارب أن خلايا المخلوقات شديدة الحساسية لأنواع معينة من الإجهاد المرتبط بالبروتينات التالفة. عند تعرضها لهذه الضغوط، فإن الخلايا تدمر نفسها بنفسها بسهولة أكبر بكثير من خلايا السلاحف الأخرى من خلال عملية تسمى التخنثر. تقول “لينش”: “وجد البحث أن تدمير الخلايا قبل أن يكون لديها فرصة لتشكيل الأورام يمكن أن يساعد السلحفاة في الإفلات من السرطان”.

في إثر السلاحف

في المختبر، يمكن للعلماء الضغط على الخلايا بطرق مرتبطة بالشيخوخة ومعرفة مدى مقاومتها لتلك المحنة. وقد اتضح أن خلايا سلحفاة غالاباغوس جيدة حقًا في قتل نفسها قبل أن تتاح الفرصة أمام هذا الإجهاد للتسبب في أمراض مثل السرطان، “كما تقول “لينش”. وتؤكد نتائج الدراسة الأبحاث السابقة، مثل دراسة 2018 التي أجراها فريق آخر والتي استخدمت أيضًا التحليلات الجينية لاستكشاف طول العمر والأمراض المرتبطة بالعمر في السلاحف العملاقة.

برنامج لإحياء “السلاحف العملاقة” في أرخبيل غالاباغوس

النتائج مثيرة للاهتمام بشكل خاص لأنه يجب أن يكون لدى الحيوانات الضخمة التي تعيش لفترة طويلة أعلى معدلات الإصابة بالسرطان. وذلك لأن الأشياء الكبيرة طويلة العمر بها عدد أكبر من الخلايا، وكلما زاد عدد الخلايا في الجسم، زادت فرص ظهور الطفرات السرطانية.

يتمثل أحد النقاط الرئيسية لعمل “لينش” في فهم الآليات البيولوجية التي تساعد الحيوانات الكبيرة مثل السلاحف في غالاباغوس على العيش لفترة طويلة وتزدهر. تقول “لينش”: “إذا كان بإمكانك تحديد الطريقة التي طورت بها أنواع معينة وسائل الحماية – فربما يمكنك إيجاد طريقة لترجمة هذه الاكتشافات إلى شيء يفيد صحة الإنسان والمرض”. “لن نذهب لمعالجة البشر بجينات سلحفاة غالاباغوس، ولكن ربما يمكننا العثور على دواء يحاكي وظائف مهمة معينة”.

البلاستيك يهدد حياة السلاحف البحرية الصغيرة

يقول “جلابرمان”، المؤلف الأول للورقة البحثية : “تُظهر مثل هذه الدراسات سبب أهمية الحفاظ على التنوع البيولوجي، إذ ربما تحمل الأنواع المتطرفة مثل السلاحف العملاقة في غالاباغوس العديد من الأسرار للتعامل مع التحديات البشرية الكبرى مثل الشيخوخة والسرطان، وحتى تغير المناخ.

حيث تظهر دراستنا أيضًا أنه حتى داخل السلاحف، تبدو الأنواع مختلفة وتعمل بشكل مختلف، وفقدان أي نوع بسبب الانقراض يعني أن العالم سيفقد قطعة من البيولوجيا الفريدة إلى الأبد “.

المصدر: Eurekalert

للإستعلام عن المخالفات ودفع الغرامات
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock